مـــنـــتـــديـــات دمـــعـــة الـــجـــوآهـــر
عزيزي الزائر الجدبد

اهلا وسهلا بك في منتداياتناا

(دمـعـةالـجـوآهـر)

بس بنتمنا انك تنور المنتدى بدخولك او بتسجلك

تحياتنا الكم من اسرتكم

ادارة المنتدى

mafia.2012@hotmail.com


لــكــل عـآشـــق وعـــآشــقـــة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة للكبار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رونالدو
الاعضاء
الاعضاء
avatar

عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 13/10/2010
العمر : 21
الموقع : غزة

مُساهمةموضوع: قصة للكبار   الإثنين نوفمبر 15 2010, 07:43

ورد في بعض الآثار أنَّ الله عز وجل أرسل ملك الموت ليقبض روح امرأة من الناس فلما أتاها ملك الموت ليقبض روحها وجدها وحيدة مع رضيعاً لها ترضعه وهما في صحراء قاحلة ليس حولهما أحد عندما رأى ملك الموت مشهدها ومعها رضيعها وليس حولهما أحد وهو قد أتى لقبض روحها ، هنا لم يتمالك نفسه فدمعت عيناه من ذلك المشهد رحمة بذلك الرضيع ، غير أنه مأمور للمضي لما أرسل له ، فقبض روح الأم ومضى ، كما أمره ربه: (لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون) بعد هذا الموقف - لملك الموت - بسنوات طويلة أرسله الله تعالى ليقبض روح رجل من الناس فلما أتى ملك الموت إلى الرجل المأمور بقبض روحه وجده شيخاً طاعناً في السن متوكئاً على عصاه عند حداد ويطلب من الحداد أن يصنع له قاعدة من الحديد يضعها في أسفل العصى حتى لاتحته الأرض ويوصي الحداد بأن تكون قوية لتبقى عصاه سنين طويله . عند ذلك لم يتمالك ملك الموت نفسه ضاحكاً ومتعجباً من شدة تمسك وحرص هذا الشيخ وطول أمله بالعيش بعد هذا العمر المديد ،ولم يعلم بأنه لم يتبقى من عمره إلاَّ لحظات . فأوحى الله إلى ملك الموت قائلاً: فبعزتي وجلالي إنَّ الذي أبكاك هو الذي أضحكك سبحانك ربي ما أحكمك سبحانك ربي ما أعدلك سبحانك ربي ما أرحمك نعم ذلك الرضيع الذي بكى ملك الموت عندما قبض روح أمه هو ذلك الشيخ الذي ضحك ملك الموت من شدة حرصه وطول أمله وقفه : فالنعلم يااخواني أن كل انسان مكتوب رزقه على الله متى يعيش وكيف يعيش ولا ننسى بان ملك الموت قادم لكل واحد منا وذ لك بإذن من الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة للكبار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــنـــتـــديـــات دمـــعـــة الـــجـــوآهـــر :: منتدى الادب :: القصص والحكايات-
انتقل الى: